مؤسسة فريدريش إيبرت - مؤسسة تسعى لتحقيق الديمقراطية الاجتماعية

  • Photo: Jabal Amman & East Amman by FES Jordan

من نحن

مؤسسة فريدريش إيبرت هي من أقدم المؤسسات السياسية في ألمانيا؛ إذ تأسست عام 1925، وتعدُ من الإرث السياسي الذي خلفه فريدريش إيبرت، وهو أول رئيس ألماني منتخب بطريقة ديمقراطية -.

يتمحور عمل مؤسستنا السياسية على أفكار وقيم جوهرية للديمقراطية الاجتماعية- الحرية، والعدالة، والتكافل. ويربطنا ذلك بالديمقراطية الاجتماعية والنقابات العمالية الحرة. وكمؤسسة لا تستهدف الربح، فإننا نقوم بتنظيم عملنا بشكل مستقل.

أهدافنا

نحن نشجع

  • مجتمع حر، قائم على قيم التكافل، والذي يعطي جميع المواطنين فرصاً متكافئةً للمشاركة في الحياة السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، بصرف النظر عن الأصل، أو الجنس، أو الدين.
  • ديموقراطية فعالة وراسخة، ونمو اقتصادي مستدام يوفر العمل اللائق للجميع.
  • دولة رفاه- تقدم المزيد من الخدمات التعليمية والرعاية الصحية المحسنة، لكنها تعمل في الوقت ذاته على محاربة الفقر وتوفير الحماية في مواجهة التحديات التي يواجهها المواطنون في حياتهم.
  • دولة مسؤولة عن السلام والتقدم الاجتماعي في أوروبا والعالم.

أعمالنا

نحن ندعم ونعزز من قيم الديمقراطية الاجتماعية على وجه الخصوص من خلال الوسائل التالية:

  • العمل التثقيفي السياسي من أجل تعزيز المجتمع المدني. إذ تعمل برامجنا للتثقيف السياسي في ألمانيا على تحفيز، وتمكين، واطلاع، وتأهيل المواطنين للمشاركة بنجاح على المستويات السياسية والنقابية والمدنية. ونحن نعمل على تحسين مشاركة المواطنين في النقاشات الاجتماعية وعمليات اتخاذ القرار.
  • المنتديات الفكرية: نحن نقوم بوضع استراتيجيات حول القضايا الجوهرية في السياسات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية، فضلاً عن أبرز المسائل التي تعزز العمل الديمقراطي. وعندما يتقاطع عمل المنتديات الفكرية، والمجتمع الأكاديمي، والساسة، فإننا نعمل على إيجاد خطاب جماهيري من أجل خلق نظام اقتصادي واجتماعي عادل ومستدام على المستوى الوطني، والأوروبي، والعالمي.
  • التعاون الدولي: من خلال شبكة فروعنا في أكثر من 100 دولة، ندعم تنفيذ سياسة تعزز التعاون السلمي وحقوق الإنسان، وتشجع على إنشاء وتوحيد هيكليات ديموقراطية واجتماعية ودستورية، كما أننا من أبرز الداعين لنقابات عمالية حرة ومجتمع مدني قوي. و-نشارك بصورة فاعلة في التشجيع لأوروبا اجتماعية، وديمقراطية، وتنافسية في عملية التكامل الأوروبي.
  • دعم الشباب الموهوبين من خلال برامج منح دراسية، وبالتحديد للطلبة والمرشحين لنيل شهادة الدكتوراة من الأسر متدنية الدخل أو الأصول المهاجرة.
  • يشكل ذلك مساهمتنا في زيادة الديمقراطية التعليمية.
  • الذاكرة الجماعية للديمقراطية الاجتماعية: تساهم مشاريع الأرشفة والمكتبة والتاريخ المعاصر لدينا في المحافظة على الجذور التاريخية للديمقراطية الاجتماعية والنقابات حيةً، وفي تقدم الدعم للبحوث الاجتماعية-السياسية والتاريخية.

نبذة عن مؤسسة فريدريش إيبرت في الأردن

تساهم مؤسسة فريدريش إيبرت في تنفيذ أنشطة واسعة النطاق في كامل أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ففي الأردن، افتتحت المؤسسة مكتبها في الأردن في عام 1986، من خلال شراكة طويلة الأمد مع الجمعية العلمية الملكية. يتم تمويل عمل مؤسسة فريدريش إيبرت في الأردن والعراق من قبل الوزارة الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية، وتتلقى المؤسسة تمويلا لمشاريع محددة من وزارة الخارجية الألمانية، بالإضافة لغيرها من الجهات المانحة كطرف ثالث.

تاريخ المؤسسة-

كانت المؤسسة تعمل في عدة مشاريع في الأردن في السبعينيات وبداية الثمانينيات قبل افتتاح مكتب عمان، وكان عمل المؤسسة آنذاك يتعلق في معظمه بتطوير النقابات العمالية، وتعزيز حقوق العمال وبناء القدرات في قطاع الإعلام. باشرت المؤسسة عملها بشكل دائم عام 1986، مما مكن المؤسسة من توسعة نطاق عملها لتغطية مختلف القضايا المتصلة بتعزيز الديمقراطية والعدالة الاجتماعية. منذ العام 2004، ينسق مكتب عمان أنشطة المؤسسة في العراق. وقد تم في البداية التركيز على مشاريع لدعم العملية الدستورية والمساعدة في تطوير وسائل الإعلام الجديدة، وكذلك بتدريب شبكة واسعة من مراقبي الانتخابات العراقية. على مر السنين، وسعت المؤسسة شبكتها من الشركاء المحليين في العراق مما مكنها من توسيع أنشطتها هناك.

أهداف المؤسسة-

تهدف أنشطة مؤسسة فريدريش إيبرت إلى تعزيز الديمقراطية والمشاركة السياسية، ودعم التقدم نحو العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين، بالإضافة إلى المساهمة في الإستدامة البيئية، والسلام، والأمن في المنطقة. ويدعم مكتب المؤسسة في عمّان بناء وتعزيز مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات العامة في الأردن والعراق.

أنشطة المؤسسة-

تتعاون مؤسسة فريدريش إيبرت في عمّان مع مجموعة من مؤسسات المجتمع المدني المحلية الناشطة في المجال السياسي لتأسيس منابر للحوار الديمقراطي، وتنظيم المؤتمرات، وعقد ورش العمل ونشر أوراق سياسات بشأن المسائل السياسية الراهنة.

مجالات عمل المؤسسة

  • تعزيز عملية المشاركة السياسية وتحسين العملية الديمقراطية.
  • تعزيز عمل المؤسسات الحكومية، ومؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المستقلة.
  • توفير منصة للجهات السياسية والاقتصادية ومؤسسات المجتمع المدني للانخراط في حوار بناء وتفاعلي يعزز تبادل وجهات النظر بين البرلمان والمجتمع المدني.
  • توفير المعلومات والمساعدة اللازمة لمتخذي القرار من خلال التشاور ونقل المعرفة.
  • تعزيز النقاش العام حول القضايا والتحديات الراهنة التي تؤثر على الأردن والمنطقة.
  • توفير معلومات للجمهور عن التطورات السياسية والاجتماعية والإصلاح الديمقراطي.
  • دعم عملية المشاركة السياسية وتشجيع الشباب عليها وتعزيز العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين.
  • تطوير ومناقشة بدائل عادلة اجتماعياً للسياسات الاقتصادية الليبرالية الجديدة، وسياسات سوق العمل الحديثة، بهدف تحسين الظروف المعيشية لفئة واسعة من المجتمع.
  • بناء قدرات النقابات التي بنيت على أسس ديمقراطية، والتي تعنى بمصالح العاملين أرباب العمل والسياسيين.
  • دعم سن وتنفيذ سياسات للطاقة المستدامة في المنطقة.

نبذة عن مؤسسة فريدريش إيبرت في العراق

منذ العام 2004، تعكف مؤسسة فريدريش إيبرت على دعم وتعزيز العملية الديمقراطية في العراق؛ حيث تقدم المؤسسة الدعم المكثف لبناء المؤسسات العامة، وتقوية المجتمع المدني، وتشجيع حقوق الإنسان في العراق.

تهدف أنشطة المؤسسة في العراق إلى تشجيع الديمقراطية والمشاركة السياسية، ودعم إحراز تقدم تجاه تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين، فضلاً عن المساهمة في الاستدامة البيئية لتحقيق السلام والأمن في العراق والمنطقة.

تاريخ المؤسسة-

منذ العام 2004-، يقوم مكتب عمّان بتنسيق أنشطة المؤسسة في العراق. وقد تم في البداية التركيز على مشاريع لدعم العملية الدستورية والمساعدة في تطوير وسائل الإعلام الجديدة، وكذلك بتدريب شبكة واسعة من مراقبي الانتخابات العراقية. على مر السنين، وسعت المؤسسة شبكتها من الشركاء المحليين في العراق مما مكنها من توسيع أنشطتها هناك.

مجالات عمل المؤسسة

  • تعزيز عملية المشاركة السياسية والديمقراطية.
  • تعزيز عمل المؤسسات العامة ومؤسسات المجتمع المدني.
  • الدعوة الى مسائلة المؤسسات العامة.
  • تعزيز التبادل بين البرلمان والمجتمع المدني.
  • توفير المعلومات والمساعدة اللازمة لمتخذي القرار.
  • دعم عملية المشاركة السياسية وتشجيع الشباب عليها.
  • تعزيز العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين.
  • توفير معلومات عامة عن التطورات السياسية والاجتماعية والإصلاح الديمقراطي.

الديمقراطية تعني المشاركة

يتطلب التحول الديمقراطي تطور العملية السياسية والذي يتم بمشاركة جميع فئات المجتمع في هذه العملية. لذلك، تدعم المؤسسة عقد منصات نقاشية سياسية مفتوحة، وتدعم جهود منظمات المجتمع المدني في هذا الإطار، وتعزز المشاركة النشطة من جانب الفئات المهمشة تقليدياً مثل النساء والشباب. ومن أحد أهم الشروط الأساسية للمشاركة الفاعلة الحصول على المعلومات. وبناءً عليه، تهدف المؤسسة للمساهمة في تعزيز وسائل الإعلام المستقلة وتدريب وتمكين الصحفيين. بالإضافة إلى ذلك، تسهل المؤسسة الحوار التفاعلي على المستوى السياسي بين صانعي القرار ومجموعة من الخبراء من ألمانيا والشرق الأوسط.

مجالات عمل المؤسسة

  • تشجيع المشاركة السياسية وتحسين العملية الديمقراطية.
  • تعزيز عمل المؤسسات العامة، والمجتمع المدني، والإعلام المستقل لتوفير منبر للأطراف السياسية والاقتصادية والمجتمع المدني للانخراط في حوار بنّاء يعزز
  • تبادل الأفكار بين البرلمان والمجتمع المدني. تقديم المعلومات والمساعدة لمتخذي القرار عبر التشاور ونقل المعرفة.

العدالة الاجتماعية

العدالة الاجتماعية هي العامل الرئيسي لتحقيق النمو الشامل والاستقرار السياسي في منطقة الشرق الأوسط. جنبا إلى جنب مع شركائها، تعمل مؤسسة فريدريش إيبرت في عمّان نحو تعزيز تطور العملية السياسية والاقتصادية وفقا لمبادئ العدالة الاجتماعية، كما وتتطرق لمناقشة التحديات الحالية التي يواجهها المجتمع، مثل البطالة. كذلك تتعاون المؤسسة مع النقابات العمالية المحلية والإقليمية والعالمية واتحاداتها.

مجالات عمل المؤسسة

  • إعداد ومناقشة بدائل عادلة اجتماعياً للسياسات الاقتصادية الليبرالية الجديدة بالإضافة إلى السياسات الحديثة لسوق العمل والسياسات الاجتماعية، والتي تهدف إلى تحسين الظروف المعيشية لأجزاء واسعة من المجتمع.
  • بناء قدرات نقابات عمالية منظمة ديموقراطياً، والتي تمثل مصالح الموظفين أمام أصحاب العمل ومتخذي القرارات على مستوى السياسات.

تمكين الشباب

بما أن الغالبية العظمى من الأردنيين هم من فئة تحت سن الثلاثين عاماً، فإن تعزيز مشاركة هذه الفئة في العمليات الاجتماعية والسياسية هو جزء بالغ الأهمية من أنشطة المؤسسة في الأردن. تقوم مؤسسة فريدريش إيبرت بتثقيف الشباب حول التحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تواجهها بلادهم والمنطقة، وتدربهم ليصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع. تلتزم المؤسسة في الأردن بتمكين الشباب من خلال برنامج القادة الشباب والذي يختار 60 مشاركاً من كافة المناطق في المملكة ويخضعون إلى ورش لبناء القدرات على مدار سنة كاملة حول مواضيع مختلفة تندرج ضمن ثلاث ركائز: التحديات السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية. ويتم اختيار 30 قائداً شاباً من أصحاب الأداء الرفيع من المرحلة الأولى للمشاركة في برنامج متقدم للقادة الشباب مع التركيز على حقوق الإنسان، ومهارات المناصرة، والمهارات القيادية، ومهارات الحوار والتيسير.

مجالات عمل المؤسسة

  • زيادة المشاركة في الحياة السياسية وإشراك الشباب وتشجيع العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين.

برنامج القادة الشباب

يعد تشجيع مشاركة الشباب في الحياة الاجتماعية والسياسية جزءً أساسياً من أنشطة مؤسسة فريدريش إيبرت في الأردن. ومنذ العام 2010، تعكف المؤسسة على تثقيف الشباب حول التحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تواجه الأردن والمنطقة، وتدريبهم على أن يصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع. يتمثل الهدف الرئيسي من برنامج القادة الشباب في إيجاد مساحة للشباب في الأردن لتعلم المهارات، وتبادل وجهات النظر، وتطوير أفكارهم- بما يساعد في إقامة شبكة من الشباب على درجة عالية من التدريب من الراغبين في أن يصبحوا نشطين على المستويين الاجتماعي والسياسي. ومن خلال هذا المشروع، استطاع المشروع في عمّان إقامة شبكة شابة تضم حتى اليوم نحو 450 من الشباب من كافة أنحاء الأردن.

يعلن مكتب مؤسسة فريدريش إيبرت في عمّان عن موعد تقديم طلبات الالتحاق ببرنامج القادة الشباب على موقعه الإلكتروني وصفحته على موقع فيسبوك في شهر كانون الأول من كل عام.


تعزيز حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين

يحق للمرأة التمتع بالحقوق المدنية والسياسية التي يتمتع بها الرجل. فضلاً عن ذلك، لا يمكن لعملية التنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية المستدامة أن تتم من دون مشاركة المرأة. تساعد مؤسسة فريدريش إيبرت في عمان منظمات المجتمع المدني في الأردن والعراق في وضع وتنفيذ استراتيجيات لتعزيز حقوق المرأة وزيادة مشاركتها في الحياة السياسية والقوى العاملة.

مجالات عمل المؤسسة

  • تقديم معلومات للجمهور حول المستجدات السياسية والاجتماعية والإصلاح الديمقراطي.
  • زيادة المشاركة السياسية وإشراك الشباب وتشجيع العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين.

حقوق الإنسان

لا يزال الاعتراف العالمي بحقوق الإنسان يشكل تحدياً كبيراً في العالم. وتلعب منظمات المجتمع المدني والناشطون دوراً حاسماً من أجل تعزيز وضعية حقوق الإنسان في بلدانهم. بالتالي، تلتزم مؤسسة فريدريش إيبرت في الأردن بالترويج لمعايير وقيم حقوق الإنسان وآليات صون حقوق الإنسان كأدوات استراتيجية مستخدمة بصورة يومية لمساعدة كافة أصحاب المصلحة على تقوية آليات حماية حقوق الإنسان. وتوفي المؤسسة بالتزاماتها من خلال إقامة شراكات مع الحكومة، ومنظمات وتحالفات المجتمع المدني، ومن خلال الأنشطة الإقليمية والوطنية ذات العلاقة.

مجالات عمل المؤسسة

  • تقديم معلومات للجمهور حول المستجدات السياسية والاجتماعية والإصلاح الديمقراطي.
  • زيادة المشاركة السياسية وإشراك الشباب وتشجيع العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين.

المناخ والطاقة

يقع الأردن في قلب منطقة الشرق الأوسط، والتي تتسم بشح المصادر الطبيعية والتأثر الشديد بالتغير المناخي. وتشهد درجات الحرارة ارتفاعاً مضطرداً في الأردن والمنطقة. ويزداد الجفاف والقحط في هذا البلد الصحراوي بفعل ظاهرة الاحتباس الحراري. ولا يؤدي ذلك إلى تدمير البيئة والنظام البيئي في الأردن فحسب، بل يوجد له أيضاً تأثيرات مدمرة كبيرة على الاقتصاد الأردني، مما يؤدي إلى تقويض الإنتاج الزراعي وتأخير التقدم الصناعي.

فضلاً عن ذلك، يعد الأردن من الدول الأكثر اعتماداً على غيرها في مجال الطاقة في العالم. حيث أنه يستورد حالياً 97% من احتياجاته من الطاقة، مما يؤدي مرةً أخرى لإبطاء الاقتصاد وزيادة تكاليف المعيشة. وفي تلك الأثناء، يتنامى الطلب على الطاقة بصورة سريعة بسبب نمو عدد السكان، والأنشطة الاقتصادية، وفي الغالب بسبب موجات اللاجئين المتعاقبة.

وفي الوقت ذاته، أثبتت المملكة امتلاكها لظروف ممتازة للغاية من حيث التوسع السريع في مجال الطاقة المتجددة. فقد عبّر الأردن عن التزامات رفيعة تجاه اتفاق باريس بالإضافة إلى أهداف التنمية المستدامة. ويمكن أن تعزز مصادر الطاقة المتجددة في الأردن من أمن الطاقة، وتحسين الوصول إلى الطاقة المتاحة بأسعار معقولة، واستحداث الوظائف، والتخفيف من آثار التغير المناخي.

ونحن نعمل مع شركائنا على إعداد عدة سيناريوهات وحلول لتحول عادل من الاقتصاد القائم على الوقود الأحفوري إلى نظام طاقة نظيفة ومستقلة.

كما أننا نجري وندعم البحوث حول كيفية تقليل استهلاك الطاقة على المستوى المحلي وتلخيص عدة حلول للاستدامة الحضرية في الأردن.

ونحن ندعم المجتمع المدني في سبيل التعبير عن احتياجاتهم في الخطة المناخية الوطنية، بالإضافة إلى إعداد أجندة وطنية وإقليمية للقمم المناخية.

تشكل أنشطة المناخ والطاقة في الأردن جزءً من مشروع مؤسسة فريدريش إيبرت الإقليمي للمناخ والطاقة وهي مرتبطة بصورة وثيقة بالأنشطة المنفذة في كل من لبنان، تونس، مصر، المغرب.

الفريق

تِم بتشولات

المدير المقيم

الأردن والعراق

email


فرانسيسكا فيهنجر

نائبة المدير المقيم

منسقة برنامج الطاقة

والمناخ في الشرق الأوسط

وشمال إفريقيا

email


أمل أبو جريس

مديرة برامج- الديمقراطية، العدالة الاجتماعية والنوع الإجتماعي

الأردن

email


مها قشوع

مديرة برامج- تمكين الشباب وحقوق الإنسان

الأردن

email


يوسف إبراهيم

مدير برامج العراق ومشاريع الاتحادات العمالية العالمية

email


حمزة بني ياسين

مدير برامج- مشروع الطاقة والمناخ

email


نور مرقة

مشروع الطاقة والمناخ

email


فرح خلف

برنامج القادة الشباب والعراق

email


رؤى قطارنة

برامج إقليمية

email


ناديا القيسي

مديرة المكتب

email


عالية الخماش

المديرة المالية

email


نيفارت ديمرجيان

مساعدة المديرة مالية

email


علي عوض

مدير الدعم التقني واللوجستي

email


فتحية غالي

التدبير المكتبي

مؤسسة فريدريش إيبرت الأردن والعراق

صندوق بريد 941876
عمان 11194، الأردن

+962 6 500 83 35
+962 6 500 83 35


fes@fes-jordan.org


منشورات الأردن باللغة العربية

منشورات العراق باللغة العربية

منشورات عن الطاقة والمناخ باللغة العربية

المؤسسة في المنطقة

تتكون مؤسسة فريدريش ايبرت من شبكة من المكاتب موزّعة على إحدى عشر بلدا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تمّ تأسيس أقدم مكتب في لبنان قبل 50 سنة ثم في مصر والسودان منذ 40 سنة.

لقراءة المزيد

back to top