مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانيه
الأردن و العراق

صندوق بريد: 941876
عمان 11194
الأردن

هاتف: 35 83 500 6 00962
فاكس: 78 64 569 6 00962

بريد اليكتروني: fes@fes-jordan.org
www.fes-jordan.org

 

حول مؤسسة فريدريش إيبرت في عمان

إفتتحت المؤسسة مكتبها  في الأردن في عام 1986، من خلال شراكة طويلة الأمد مع الجمعية العلمية الملكية. وتشارك مؤسسة فريدريش ايبرت  في أنشطة واسعة النطاق في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.


يتم تمويل عمل مؤسسة فريدريش إيبرت في الأردن والعراق من قبل الوزارة الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية وتتلقى المؤسسة تمويلا لمشاريع محددة من وزارة الخارجية الألمانية، بالإضافة لغيرها من الجهات المانحة كطرف ثالث مثل الأمم المتحدة.


تاريخ المؤسسة:

كانت المؤسسة تعمل في عدة مشاريع في الأردن في السبعينيات وبداية الثمانينيات قبل افتتاح مكتب عمان، وكان عمل المؤسسة آنذاك يتعلق في معظمه بتطوير النقابات العمالية، وتعزيز حقوق العمال وبناء القدرات في قطاع الإعلام. باشرت المؤسسة عملها بشكل دائم عام 1986، مما مكن المؤسسة من توسعة نطاق عملها لتغطية مختلف القضايا المتصلة بتعزيز الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

منذ عام 2004، ينسق مكتب عمان أنشطة المؤسسة في العراق وذلك بدعم العملية الدستورية والمساعدة في تطوير وسائل الإعلام الجديدة، وكذلك بتدريب شبكة واسعة من مراقبي الانتخابات العراقية. على مر السنين، وسعت المؤسسة شبكتها من الشركاء المحليين في العراق مما مكنها من توسيع انشطتها هناك.

 

 أهداف المؤسسة:

 تهدف أنشطة مؤسسة فريدريش ايبرت لتعزيز الديمقراطية والمشاركة السياسية ، ودعم التقدم نحو العدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين، بالإضافة  إلى المساهمة في الاستدامة البيئية ،السلام والأمن في المنطقة.  تدعم المؤسسة  بناء وتعزيز مؤسسات المجتمع المدني في الأردن والعراق.

 

أنشطة المؤسسة:

تتعاون مؤسسة فريدريش إيبرت في عمان مع مجموعة من مؤسسات المجتمع المدني المحلية الناشطة المجال السياسي لتأسيس منابر للحوار الديمقراطي، تنظيم المؤتمرات، عقد ورش العمل ونشر أوراق سياسات بشأن المسائل السياسية الراهنة.


الديمقراطية تعني المشاركة

يتطلب التحول الديمقراطي تطور العملية السياسية والذي يتم بمشاركة  جميع فئات المجتمع في هذه العملية. لذلك  تشجع المؤسسة المناقشات السياسية المفتوحة، وتدعم جهود منظمات المجتمع المدني في هذا الاطار، وتعزز المشاركة النشطة من جانب الفئات المهمشة تقليدياً مثل النساء والشباب. ومن أحد أهم  الشروط الأساسية للمشاركة الفاعلة  الحصول على المعلومات؛ وبناءاً عليه تهدف المؤسسة  للمساهمة في تعزيز وسائل الإعلام المستقلة وتدريب وتمكين الصحفيين. بالإضافة إلى ذلك، تسهل المؤسسة الحوار التفاعلي على المستوى السياسي  بين صانعي القرار ومجموعة من الخبراء من ألمانيا والشرق الأوسط.

 

العدالة الاجتماعية

العدالة الاجتماعية هي العامل الرئيسي لتحقيق النمو الشامل والاستقرار السياسي في الشرق الأوسط. جنبا إلى جنب مع شركائها، تعمل مؤسسة فريدريش ايبرت في عمان  نحو تشكيل العمليات السياسية والاقتصادية وفقا لمبادئ العدالة الاجتماعية وتتطرق لمناقشة التحديات الحالية التي يواجهها المجتمع، مثل البطالة. كذلك تتعاون المؤسسة مع النقابات العمالية المحلية والإقليمية والعالمية واتحاداتها.


تمكين الشباب

بما ان الغالبية العظمى من الأردنيين والشعب العراقي هم من فئة تحت سن ال ثلاثين فإن تعزيز مشاركة هذه الفئة في العمليات الاجتماعية والسياسية هو جزء حاسم ومهم من أنشطة المؤسسة في كلا البلدين. تشير مؤسسة فريدريش ايبرت  للشباب التحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تواجهها بلادهم والمنطقة، وتدربهم ليصبحوا أعضاء فاعلين في المجتمع.

 

تعزيز حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين

يحق للمرأة التمتع بالحقوق المدنية والسياسية التي يتمتع بها الرجل. أضافة الى ذلك، لا يمكن لعملية التنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية المستدامة ان تتم من دون مشاركة المرأة. تساعد مؤسسة فريدريش ايرت في عمان منظمات المجتمع المدني في الأردن والعراق في وضع وتنفيذ استراتيجيات لتعزيز حقوق المرأة وزيادة مشاركتها في الحياة السياسية والقوى العاملة.

 

الطاقة والسياسات المناخية

تعمل مؤسسة فريدريش ايبرت في عمان كحلقة وصل إقليمية لأنشطة الطاقة وبرنامج المناخ في منطقة الشرق الاوسط وشمال المتوسط. هذا البرنامج يدعم البحث عن سياسات مناسبة لتعزيز توفير الطاقة وكفاءة استخدامها وكذلك التشجيع على التحول الى مصادر الطاقة المتجددة. تسعى المؤسسة إلى المساهمة في سياسات الطاقة المتجددة، والتي يمكن أن تولد وظائف لعدد كبير من الشباب في عدة مجالات، وتعزيز التنمية الاقتصادية من خلال العدالة في توزيع الطاقة، وتهدف المؤسسة  إلى حل العديد من قضايا نقص المياه وتلوث الهواء في المنطقة.

 

إذا كنت ترغب في قراءة المزيد عن أهدافها وأنشطتها لدينا، يرجى زيارة الصفحات التالية:

 

الاردن 

العراق 

برنامج الطاقة والمناخ